تاريخ لبنان

الموقع الجغرافي للبنان بين القارات القديمة الثلاث اسيا واوروبا وافريقيا جعل منه مقراً وممراً للعديد من الثقافات والحضارات التي اتته من الاراضي الداخلية لهذه القارات ومن خلف البحار. واعطته أهمية تاريخية وأخضعته للسيطرة الخارجية، فتعاقب عليه الاشوريون والبابليون والفرس والاغريق والرومان والعرب والعثمانيون والفرنسيون وبقي في تاريخه الحديث محط اطماع الاحتلال الاسرائيلي.

تدل الآثار المكتشفة في لبنان انه كان موطن الانسان منذ ان كان، ومختلف الاديان السماوية القديمة تحدثت عنه، وتدل هذه الاثار ان الانسان عاش في لبنان منذ 180.000 سنة غير ان المدون من هذا التاريخ يعود الى 5000 سنة اي العام 3000 قبل الميلاد حيث سكنه الكنعانيون الساميون من أولاد سام بن نوح.

أشتهرت مدن لبنان الساحلية أيام الفينيقيين فازدهرت صيدا وصور وبيروت (بيريتوس)وجبيل (بيبلوس) بالتجارة وصدرت الحروف الابجدية الى مختلف بقاع العالم، كما الخشب وصناعة السفن وزيت الزيتون والنبيذ والمعادن والزجاج، كما كانت مزدهرة بالمعابد وبالعلاقة مع مصر الفرعونية ما بين 2686 ق.م و2181 ق.م حيث احتل ملكها تحتموس الثالث لبنان وضم المدن الفينيقية الى حكمه. ومع ضعف الدولة الفرعونية استقل الفينيقيون لثلاث عقود مع بداية القرن 12 ق.م وفرضوا وجودهم التجاري على امتداد حوض المتوسط، واسسوا مستعمرات لهم في قبرص ورودس وكريت وقرطاجه. وأبحرت سفنهم حول القارة الافريقية وكانوا اسياد البحار والمحيطات.

ما بين 875 – 608 ق.م استولى الاشوريون على الساحل الشرقي للبحر الابيض المتوسط وقضوا على ازدهار الفينيقيين رغم مقاومة سكان صور وصيدا وبيبلوس لهم، وفي نهاية القرن الثامن قبل الميلاد استولى الباببليون على المدن اللبنانية وقاومتهم صور لمدة 13 عاماً لغاية فتحها من نبوخذ نصر الذي قام باسر اهلها.

وقضى الملك الفارسي قوروش على حكم البابليين واحتل البلاد، وسانده الفينيقيون بحروبه ضد الاغريق الذين انتصروا على الفرس بقيادة الاسكندر المقدوني عام333 ق.م فرحب الفينيقيون به للخلاص من الجزية المفروضة عليهم، غير ان مدينة صور رفضت تقديم الذبائح لمعبد ملكارت مما دفع الاسكندر الى تدميرها بعد 8أشهر من الحصار. وكان للاغريق آثاراً ثقافية بالغة على الفينيقيين وبعد الاسكندر تبع الفينيقيون الدولة السلوقية.

في القرن الثالث ما قبل الميلاد، وقعت حادثة سيل العرم وانهار سد مأرب وضاعت مملكة سبأ، فهاجرت قبيلة عاملة بن سبأ يشجب بن قحطان من اليمن الى أطراف الشام فيما عرف لاحقاً بجبل عامل، وهي الهضاب في جنوب لبنان المشرفة على البحر الابيض المتوسط وفلسطين.

 

الرومان والبيزنطيون

سنة64 ق.م استولى الرومان على المدن الفينيقية التي نعمت بالازدهار الاقتصادي والفكري والثقافي. ومنح الرومان أهل مدن صيدا وصور وبيبلوس المواطنية الرومانية وبنوا معبد بعلبك وهياكلها، والحمامات العامة ودار الحقوق في بيروت وهياكل صور، وازدهرت التجارة حيث صدر الفينيقيين خشب الأرز والعطور والمجوهرات والنبيذ وعبّدوا الطرقات.

في عام 395 ق.م تبع لبنان الدولة البيزنطية فتابع ازدهاره حوالي قرن كامل من الزمن الى ان ضرب البلاد زلزال دمر العديد من معالمه كهيكل بعلبك ومدرسة الحقوق في بيروت وقتل 30.000 شخص.

في العهد البيزنطي ايضاً دب الصراع بين المسيحيين فبرز القديس "مار مارون"فحصلت مجازر راح ضحيتها أكثر من 3300 راهب ماروني في دير القديس مارون و"أفاميا" مما دفع الموارنة الى الهروب من سوريا الى مرتفعات جبل لبنان التي أمنت لهم الحماية الطبيعية، فاستوطنوا فيها وبنوا الاديرة في الجبال.وفي هذا الوقت ظهرت مجموعة من المسيحيين عرفت بالمردة عاشوا في لبنان وجعلوه حصناً منيعاً.

 

العصر الاسلامي (636 م – 1920 م)

في عهد الخليفة ابو بكر الصديق سنة 636 دحر خالد بن الوليد القوات البيزنطية في موقعة اليرموك عن بلاد الشام ومنها لبنان. وفي عهد معاوية طلب من اللبنانيين بناء السفن لمواجهة البحرية البيزنطية وتصدى لهجمات المردة في جبل لبنان الذين ناصروا الروم. وبدأت بعض القبائل العربية تستوطن العديد من مناطق الساحل اللبناني لمواجهة التدخل البيزنطي ومنها اللمعيون الذين سكنوا كفر سلوان. وفي عهد معاوية نفي الصحابي الجليل ابو ذر الغفاري الى جبل عامل فقام بنشر فكر أهل بيت النبي محمد (ص) وتشيع على يديه سكان تلك المنطقة.

مع انتقال الخلافة من الامويين الى العباسيين استوطن الارسلانيون في لبنان عام 756 م. وبسبب الضرائب القاسية التي فرضها العباسيون قامت الانتفاضة ضدهم ومنها في القرن العاشر ثورة الامير علاقة في مدينة صور الذي اعلن استقلاله عن العباسيين ، غير أن حكمه انتهى مع استيلاء الفاطميين على الحكم.

سيطر الصليبيون (1096 – 1291) على الساحل اللبناني فاستولوا على طرابلس عام 1109 م. ثم بيروت وصيدا عام 1110 م. وأخيراً على صور عام 1124 م. وتركوا وراءهم العديد من القلاع مثل قلعة طرابلس وقلعة الشقيف وقلعة سان جيل. وتعاون الموارنة مع الملك الفرنسي القديس لويس التاسع واقاموا العلاقات معه وتجاوبوا مع ثقافته فتحولوا الى مرجعية البابا في روما بعدما كانوا يخالفونه الرأي والمعتقد.

حكم المماليك لبنان ما بين القرنيين 11 و13 ميلادي مما دفع الشيعة الى الاستيطان في مناطق شمال البقاع وكسروان والجبال شمالي بيروت وانتفضوا بالتعاون مع الدروز على المماليك عام 1291 غير ان المماليك استعادوا السيطرة واجبروا الشيعة على ترك منطقة كسروان وشمال بيروت والنزوح الى جنوب لبنان (جبل عامل)، وأتت قبائل عربية وأستوطنت مناطق وادي التيم وساحل بيروت والشوف ومنها: الشهابيون والتلحوقيون والمهنيون وآل نكد. وفي هذا العهد ازدهرت التجارة في بيروت واصبحت من أهم الموانىء التجارية بين اوروبا والعالم الاسلامي.

 

الحكم العثماني

سيطر السلطان سليم الأول العثماني عام 1516 على لبنان وجبال سوريا وفلسطين وعهد بادارتها الى فخر الدين المعني الاول، غير انه حاول التملص من الجزية فبسطوا نفوذهم المباشر عام 1544 وقتل فخر الدين الاول مسموماً ثم قتل ابنه قرقماز عام 1585 . وفي عام 1590 اعتلى فخر الدين الثاني نجل قرقماز السلطة ودفع الجزية وتقاسم الغنائم مع السلطان العثماني فعينه والياً على جبل لبنان والمناطق الساحلية وقسم من سوريا وفلسطين. وقام الامير بشير الثاني (1795 – 1840) بضم جبيل في الشمال ووادي البقاع الى حكمه. وفي عام 1819 عين حاكم جديد على عكا هو عبد الله باشا الذي فرض جزية كبيرة على لبنان فثار الفلاحون ورفضوا دفع الضرائب لبشير الثاني الذي هرب الى مصر فاستلم الجنبلاطيون الحكم. غير ان بشير الثاني عاد ونكّل بآل جنبلاط وآل ارسلان. وفي عام 1831 وقع لبنان تحت سيطرة محمد علي باشا وكان بشير الثاني حليفاً له حتى عام 1840 حيث غادر لبنان مع قيام ثورة الفلاحين ضده وضد الحكم المصري، فعاد ملاك الاراضي الدروز فقاومهم الموارنة فتدخلت القوى الاجنبية، فدعم الفرنسيون الموارنة ودعم الانكليز الدروز. وبعد حصول مجازرفي العام 1841 بين الطرفين عزل العثمانيون بشير الثالث وتحول لبنان الى ولاية عثمانية عين عمر باشا والياً على لبنان فانتفض الدروز عليه عام 1842 فسحق انتفاضتهم وأحرق قصر آل جنبلاط.

ثم أقيم في لبنان حكم القائمقاميتين واحدة للموارنة في جبل لبنان الشمالي وثانية درذية في جبل لبنان الجنوبي، غير ان الخلافات والمجازر وقعت فيما بينهم. وفي الشمال هب الفلاحون الموارنة ضد الطبقة المارونية الحاكمة لتعم كل لبنان غير انها قمعت قبيل خريف 1845 فوضع نظام جديد للحكم بمشاركة القناصل الاجانب.

وفيما بعد عاد وثار الفلاحون اللبنانيون الموارنة على الاقطاع وقاد ثورتهم طانيوس شاهين، وشملت الثورة بلاد كسروان والمتن والفتوح. وخلعت السلطة الاقطاعية بالكامل وحل مكانها نظام شعبي بقيادة طانيوس شاهين وعندما امتدت الثورة الى الى مناطق الاقطاع الدرزي وقعت الحرب الاهلية فدمرت 60 قرية في الفترة الواقعة بين 29 و31 أيار 1860، في ضواحي بيروت لتمتد الى باقي المناطق فيما بعد. وكانت النتيجة خسائر فادحة لدى جميع الاطراف.

وفي عام 1861 وضع بروتوكول جديد للحكم وحل في لبنان نظام المتصرفية وكان داوود باشا أول متصرف غير لبناني على لبنان.

 

لبنان: النظام السياسي

"لبنان جمهورية ديمقراطية برلمانية تقوم على احترام الحريات العامة، وفي طليعتها حرية الرأي والمعتقد ..." (مقدمة الدستور)

يتميز لبنان باعتماد النظام الاقتصادي الحر الذي يكفل المبادرة الفردية والملكية الخاصة.

ويضمن الدستور اللبناني "حرية ابداء الرأي قولاً وكتابة، وحرية الطباعة، وحرية الاجتماع، وحرية تأليف الجمعيات، كلها مكفولة ضمن دائرة القانون ...".

كما يتميز الشعب اللبناني بانه نسيج من 18 طائفة يجمعها العيش المشترك وترعاها القوانين والانظمة والسلطات.

يُعتبر لبنان من المؤسسين المشاركين في وضع ميثاق الامم المتحدة في نيويورك ومن مؤسسي جامعة الدول العربية تجمعة شراكة واتفاقات تعاون مع مختلف الدول والمؤسسات الدولية والعربية (باستثناء اسرائيل).

تقسم الجمهورية اللبنانية إلى ستّ محافظات إدارية هي: بيروت، وجبل لبنان، وشمال لبنان، والبقاع، وجنوب لبنان، والنبطية. وهناك استحداث جديد لمحافظة عكار في الشمال، وبعلبك الهرمل في البقاع.

 

الجغرافيا

تبلغ مساحة لبنان 10452 كلم 2 ، تحده من الشرق والشمال الجمهورية العربية السورية ومن الغرب البحر الابيض المتوسط ومن الجنوب فلسطين المحتلة، يأخذ الشكل الجغرافي المستطيل على واجهة البحر الابيض المتوسط، ضيق في الجنوب (ادناها 32كلم) وواسع في الشمال (اقصاها 88 كلم). يشكل سهل البقاع فيه امتداداً للصدع الكبير الممتد من تركيا شمالاً الى الموزنبيق في افريقيا جنوباً.

ويتشكل لبنان من أربعة أقسام طولية بالتوازي مع البحر: السهل الساحلي، سلسلة جبال لبنان الغربية، السهول الداخلية وسلسلة جبال لبنان الشرقية.

معنى كلمة "لبنان": لبنان كلمة سامية الاصل وتعني البياض للدلالة على الثلوج التي تكلل جباله على مدار السنة تقريباً.

يقع بين دائرتي عرض 33ْ 20د – 34ْ 38د شمال خط الاستواء

يقع بين خطي طول 35ْ 16د – 36ْ 37د شرقي خط غرينتش

المناخ: متوسّطي - معتدل.

المساحة الاجمالية: 10452 كلم مربع

طول الحدود البحرية: 238 كلم تقريباً

عمق الحدود البحرية: 12 ميلاً بحرياً

أهم الجبال: المكمل، الشيخ، صنين والمنيطرة

أعلى قمة: القرنة السوداء (3088 م)

أهم السهول: سهل البقاع وسهل مرجعيون وسهول ساحلية

أهم وأطول الانهار: الليطاني

أهم البحيرات والبرك: القرعون واليمونة ورأس العين

المطارات: مطار رفيق الحريري الدولي – رياق - القليعات

أهم المرافىء مرفأ بيروت – طاربلس – صيدا – صور

أهم الرؤوس البحرية: شكا وبيروت

أهم الخلجان: عكار، جونية وبيروت

العاصمة: بيروت

أهم المدن: طرابلس – صيدا – صور – زحلة – بعلبك وجبيل

 

السلطات

السلطة التشريعية: يتولى البرلمان اللبناني السلطة التشريعية وهو مؤلف من 128 نائباً يتم انتخابهم مباشرة من الشعب كل اربع سنوات بالاقتراع السري وهم بالتساوي بين المسلمين والمسيحيين. وينتخب النواب رئيساً للمجلس من بينهم للمدة نفسها وكذلك نائباً له وهيئة مكتب ولجان متخصصة تدرس المشاريع وترفعها الى الهيئة العامة للبت بها.

السلطة التنفيذية: رئيس الجمهورية هو رئيس الدولة والقائد الاعلى للقوات المسلحة وتتمثل السلطة التنفيذية بالحكومة مجتمعة والتي يرأسها رئيس الجمهورية متى يشاء باعتباره رئس السلطات وحامي الدستور. ينتخب رئيس الجمهورية من قبل مجلس النواب لمدة ست سنوات غير قابلة للتجديد، ويقوم بتعيين رئيس للحكومة بناء على استشارات نيابية ملزمة، ويقوم رئيسا الجمهورية والوزراء بتسمية الوزراء ليصدر بعدها رئيس الجمهورية مراسيم تشكيل الحكومة.

السلطة القضائية: القضاء في لبنان سلطة مستقلة، ولديه مجلس اعلى وهو على ثلاث مستويات من المحاكم: الابتدائية والاستئناف والتمييز. اما المجلس الدستوري فيصدر الاحكام المتعلقة بتفسير الدستور والبت بطعون الانتخابات. كما يوجد محاكم دينية تفصل بالاحوال الشخصية لكل طائفة في قضايا الميراث والزواج والطلاق.

 

(مشتقات موقع وزارة الإعلام اللبنانية:  http://www.ministryinfo.gov.lb/sub/Lebanon/GeneralInformation.aspx )

 

 

بلد التنوّع والجمال

كأنّما وطنٌ خياليٌّ هو، من 10452 كلم2، معلّق بين أرض وسماء، يزنّره البحر المتوسّط من الغرب، وتمرّ به شرقاً سلسلتا جبالٍ متوازيتان.

وهو، رغم مساحته الضئيلة، يتميّز بتنوّعه المدهش وفراداته النادرة، مناخاً وطبيعةً وثقافةً وتاريخاً.  فمن مياه بحره الزرقاء إلى ثلوج قممه البيضاء، تتماوج أمام زائره مشاهدٌ هي مرّة مُخضوضِرة، ومرّة عارية، فيلفتُه التضادّ بين جبالٍ صخريةٍ مهيبة، ووديانٍ ساكنةٍ سحيقةٍ، تنساب في أحضانها أنهارٌ، وتتفجّر من خاصرتها شلالاتٌ، وحولها هنا وهناك غاباتُ صنوبرٍ تظلّل تلالاً تُطلّ على منبسطاتٍ سهلةٍ تمتدّ سهولاً خصبةً تتعانق فيها الكروم والبساتين.

وهو يمتاز بغنى جذوره المتكوّنة منذ آلاف السنين من التاريخ، على جمالٍ وموقعٍ جغرافيّ مميّز جذبا إليه حضاراتٍ مختلفة تركت فيه بصماتها الثقافيّة، وآثارها الحضارية التي أُضيفت جميعُها إلى آثار الفينيقيين آباء الأبجدية.

وهذا ما خلق التعدّد في معالم أثرية تجاورت بتنوّع تاريخي مدهش: هنا نواويس فينيقية ترقد على أقدام معابد رومانية، وهناك قلاعٌ صليبية تتجاور مع مساجد مملوكية، وجميعها شاهدةٌ تاريخيةٌ على ماضٍ نابضٍ وغني.

أمّا مطبخه، وهو انعكاسٌ لتقاليد شعبه، فيدهش هو الآخر بتنوّع مآكله المعروفة خاصة بـــ"مازة" متنوّعة تمتدّ أمام الائح على مائدة شهيّة، في جوّ يضفي عيه المطعم اللبناني الأنيق رغبة في التلذّذ والتذوّق.

عبثاً....عبثاً وصفُه. هو لا يوصف، بل يُعاش. هذا هو.....لبنـــــان.

 

الرياضة في حضن الطبيعة

المميز في لبنان، تنوّع مناخه وطبيعته، مما يتيح الإسترسال إلى الرياضة في أحضان الطبيعة. ففي أقلّ من ساعة يمكن الهبوط من القمم الثلجية بعد مزاولة التزلّج (خلال الأشهر الثلاثة الأولى من السنة) في ظروف طبيعية مثالية يلفّها مناخٌ لطيف، إلى شاطئ البحر حيث يمكن الإسترسال إلى مختلف الرياضات المائية، أو التمدد على رمل الشاطئ، كما في الجيّه وصور وأنفه.

وقد اشتهر لبنان بست محطات تزلّج مزودة بأهم التسهيلات الحديثة وهي: الأرز، اللقلوق، فاريا، فقرا، قناة باقيش والزعرور.

أمّا هواة الغطس، فيمكن أن يزاولوا هوايتهم في خلدة، فيغوصوا على بقايا غواصة هناك من الحرب العالمية الثانية، أو أن يغوصوا على بقايا سحيقةٍ في القدم أمام بحر صور.

وأما هواة الرياضات الصعبة، فيمكنهم التحليق في الهواء فوق غابة الأرز ووادي قاديشا، أو التجذيف في نهر أبو علي في القوارب الخفيفة، أو النزول في منحدرات صنين، أو اكتشاف المغاور الطبيعية المشكوكة في الجبل اللبناني، وكلّ ذلك في أحضان طبيعةٍ ساحرةٍ رائعة، كأنها خلف ستار من الحلم.

 

المناخ

يتمتّع لبنان بمناخ متوسّطي يجعل الشمس تشرق عليه نحو 300 يوم في السنة.  فالمطر لا ينهمر أبداً بين حزيران وأيلول وشهرا تمّوز وآب يتميّزان بحرارة قد تبلغ 30 درجة مئوية، بينما في الشتاء قد ينهمر الثلج بكميات كبيرة في الجبال.  غير أن الشتاء لا يخلو من نهاراتٍ مشمسة تكون مثالية لهواة التزلّج على الثلج.

 

معلومات ضرورية للسائح

تأشيرة دخول

على الوافدين إلى لبنان أن يأخذوا تأشيرة دخول من سفارة أو قنصلية لبنانية، على جواز سفرهم الصالح. وثمة وافدون من بلادٍ عدة يمكنهم الحصول على تأشيرة دخولهم مباشرة من مطار بيروت، عند إبراز جواز سفرهم الصالح.

الجمارك

البضائع الشخصية معفاة من الرسم الجمركي ويتحدد الإذن بإدخال الكحول في زجاجتين للشخص الواحد، والتبغ بـ 500 غرام للشخص الواحد و400 سيجارة و20 سيجاراً.

التوقيت المحلي

ساعة غرينتش + ساعتان شتاءً و +3 ساعات صيفاً.

اللغات المستخدمة

اللغة المحكية في لبنان هي العربية باللهجة اللبنانية، أما لغته الرسمية، فالفصحى المكتوبة المتداولة في الدول العربية.  وتنتشر فيه الفرنسية منذ الإنتداب الفرنسي.  والإنكليزية تزداد انتشاراً في صفوف رجال الأعمال، كما في صفوف العامة الذين ينحون إليها بكثرة كونها أصبحت لغة دولية. من هنا لا يجد الوافد إلى لبنان أية صعوبة في التخاطب، خاصة وأنّ أكثر اللبنانيين يتكلمون لغتين على الأقلّ.

واللافت كذلك أن صحفاً ومجلاتٍ أجنبية كثيرة متوفّرة في المكتبات بتأخير لا يزيد يوماً أو يومين عن تاريخ صدورها في بلدانها.

العملة

وحدة العملة في لبنان هي الليرة اللبنانية. وبسبب نظام مصرفي لبناني هو بين الأكثر تطوراً في الشرق الأوسط، يمكن للسائح تبديل عملاته بسهولة، مستفيداً من التسهيلات المصرفية ومن وجود مصارف عديدة تقبل بطاقات الإعتماد الدولية.

الشرطة السياحية

يمكن للسائح اللجوء إلى الشرطة السياحية في وزارة السياحة، (الحمراء – شارع مصرف لبنان)

هاتف: 350901(01) – 343286(01)

 

(مشتقات من كُتيّب "لبنان" لوزارة السياحة اللبنانية – كلمات الشاعر هنري زغيب)

 

 

إلى أعلى

لـبـنــــان

القنصلية اللبنانية العامة في مونتريال